أردوغان يعزي عائلة “باشاك جنكيز” التي قتلت بسيف الساموراي

قدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تعازيه إلى عائلة المهندسة المعمارية باشاك جنكيز ، التي فقدت حياتها في هجوم بالسيف أتاشهير في إسطنبول.

و جاء ذلك خلال زيارة أجراها الرئيس التركي اليوم الثلاثاء برفقة عقيلته أمينة أردوغان إلى عائلة الفقيدة.

وشارك الرئيس التركي وعقيلته حزن والدي باشاك جنكيز وقدموا مرة أخرى تعازيهم.

ووجه الرئيس أردوغان رسالة مفادها أن مؤسسات الدولة مع الأسرة وأنه سيتابع القضية عن كثب.

يذكر أن سمية أردوغان بيرقدار ، ابنة الرئيس ، زارت عائلة جنكيز أمس.

والثلاثاء الماضي لقيت المواطنة التركية باشاك جنكيز مصرعها إثر إصابتها بجروح خطيرة جراء تعرضها لهجوم بسيف ساموراي في أتاشهير.

وأفادت الصحف التركية أن الحادث وقع في موقع في منطقة بارباروس حيث هاجم غوكتورك ب. الضحية بسيف ساموراي أصابها بجروح خطيرة.

وبعد الهجوم سقطت على الأرض ملطخة بالدماء ونقلت إلى مستشفى خاص في أتاشهير ولكن توفيت رغم كل التدخلات لإنقاذها.

وأكدت المصادر ذاتها أن فرق مكتب الأمن العام في أتاشهير ألقت القبض على المشتبه به في جريمة القتل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق