استثمارات صحية بالجملة تضع تركيا في المقدمة.. حصاد 2020

بينما شلت جائحة كورونا القطاع الصحي في مختلف دول العالم خلال 2020، ساهمت الاستثمارات التي نفذتها تركيا بمجال الرعاية الصحية، في نجاح القطاع بالتصدي للوباء.

في نطاق “برنامج التحول الصحي”، الذي بدأ تنفيذه عام 2003 في تركيا، تمت زيادة عدد المرافق الصحية في جميع أنحاء البلاد، وتنفيذ العديد من السياسات لتقديم خدمات أفضل من حيث الجودة وتوفيرها للجميع.

وخلال مرحلة تفشي كورونا، جرى تسريع الاستثمارات الصحية بشكل أكبر وافتتاح مستشفيات جديدة في العديد من الولايات والمناطق خلال العام الماضي.

وجرى افتتاح 17 مدينة طبية في 9 ولايات، والعديد من المستشفيات التخصصية بغرض توفير أفضل الخدمات الصحية للمواطنين.

وخلال تلك المرحلة، لعبت جميع مرافق الرعاية الصحية، وخاصة المستشفيات الكبيرة (المدن الطبية)، التي توفر خدمات شاملة وقدرات متطورة وقدرة استيعابية كبيرة، دورا نشطا في مواصلة مكافحة كورونا.

كما تم تشغيل مستشفى “لفكوشا” للطوارئ، الذي جرى بناؤه وتأسيسه في مدينة لفكوشا، عاصمة جمهورية شمال قبرص التركية، على نفقة وزارة الصحة التركية، بسعة 100 سرير و6 غرف عمليات، من أجل تعزيز قدرات ذلك البلد على مكافحة كورونا.

ويمكن ترتيب المستشفيات التي بدأت فعليا الخدمة في الولايات التركية خلال العام الماضي على النحو الآتي:

** 6 مارس/ آذار 2020

افتتاح مستشفى الأورام بجامعة مرسين، المبني على مساحة مغلقة تبلغ 14 ألفا و500 متر مربع، بقدرة استيعابية 150 سريرا.

** 30 مارس

في إسطنبول، تم افتتاح مستشفى الأستاذ الدكتور جميل طاشجي الجامعي، في موقع كان يضم مستشفى “أوق ميداني” الذي تم هدمه وإعادة بنائه لجعله مقاوما للزلازل.

يحوي البناء 385 عازلا زلزاليا تم استخدامها في تشييد المستشفى، الذي دخل الخدمة في 30 مارس. ويمتاز بقدرته على مواصلة تقديم الخدمات أثناء وقوع الزلازل.

ساهم المستشفى الذي يحوي 750 سريرا، منها 99 في قسم العناية المركزة، بشكل فعال في مكافحة تفشي الوباء.

** 8 أبريل/ نيسان

افتتاح مبنى الخدمات الملحقة في مستشفى “بندك” الجامعي التابع لجامعة مرمرة بإسطنبول، في 8 أبريل الماضي.

ويضم المستشفى 535 سريرًا، و9 غرف عزل للعناية المركزة، و195 غرفة عيادات متعددة التخصصات.

** 18 مايو/ أيار

إنشاء مستشفى مدينة أرضروم، أحد أهم مشاريع الرعاية الصحية في شرق الأناضول، وأبرز منشآتها في المنطقة، على مساحة 400 ألف متر مربع.

يشمل مستشفى المدينة 914 غرفة للمرضى، بينها 786 فردية و128 مزدوجة.

** 21 مايو

بناء مستشفى باشاق شهر جام وساكورا، على أرض مساحتها 789 ألف متر مربع، ومساحة مغلقة تبلغ مليونا و21 ألف متر مربع، كبناء مقاوم للزلازل بألفين و68 عازلا.

إضافة إلى ما سبق، فإن المستشفى المكوّن من 10 أبنية تحوي 3 مهابط للمروحيات، يضم ألفين و682 سريرا، منها 456 للعناية المركزة.

ويقدم المستشفى 4 خدمات طوارئ منفصلة في منطقة مغلقة تبلغ مساحتها 30 ألف متر مربع، ويحوي 725 غرفة عيادات، و90 غرفة عمليات، بسعة يومية تصل إلى 35 ألف مريض خارجي.

** 29 مايو

تأسس مستشفى الأستاذة الدكتورة فريحة أوز، بإسطنبول، على مساحة 125 ألف متر مربع، في منطقة “سنجق تبة”.

يقدم المستشفى خدمات الطوارئ والرعاية الصحية بمساحة مغلقة تبلغ 75 ألف متر مربع، ويحوي ألفاً و8 أسرة، ساهمت بشكل فعال في مكافحة كورونا.

** 31 مايو

تم تأسيس مستشفى الأستاذ الدكتور مراد ديلمنير للطوارئ في منطقة “يشيل كوي” بإسطنبول، على مساحة إجمالية قدرها 125 ألف متر مربع.

المستشفى الذي تم افتتاحه في 31 مايو، بمساحة مغلقة تبلغ 75 ألف متر مربع، يضم ألفا و8 أسرة، و16 غرفة عمليات.

وفي التاريخ نفسه، افتتح في منطقة “خادم كوي” بإسطنبول أيضا، مستشفى الدكتور إسماعيل نيازي قورتولمش، على مساحة 23 دونما، وبمساحة مغلقة تبلغ 4500 متر مربع.

ويوفر المستشفى خدمات مختلفة بقدرة استيعابية تبلغ 101 سريرا، 59 منها في وحدة العناية المركزة.

** 20 يونيو/ حزيران

افتتاح مستشفى الأستاذ الدكتور عساف آتاسون الجامعي التابع لجامعة مرمرة، ببناء مقاوم للزلازل عبر 827 عازلا.

ساهم المستشفى الذي صُمم ليكون مقاومًا للكوارث ولتقديم خدمة مستمرة حتى في حالة حدوث زلازل، في تقديم الخدمات لآلاف المصابين بكورونا.

تبلغ المساحة المغلقة للمستشفى 113 ألف متر مربع، ويضم 155 عيادة، و530 سريرا، 60 منها في وحدة العناية المركزة، و28 غرفة عمليات.

** 4 يوليو/ تموز

افتتاح مستشفى الدكتور لطفي قردال بمنطقة قرطل في إسطنبول، ببناء مقاوم للزلازل.

يحتوي المستشفى على ألف و105 أسرة، و145 وحدة عناية مركزة، و250 عيادة شاملة، و45 غرفة عمليات، و110 أسرة للحالات الطارئة.

** 5 سبتمبر/ أيلول

افتتاح المرحلة الأولى من مستشفى الأستاذ الدكتور سليمان يالجين، في منطقة “كوزتبة”، ليكون الرابع من حيث الكبر بإسطنبول.

يحتوي المستشفى في المرحلة الأولى على 385 عازلا زلزاليا، وبهذه الطريقة، سيكون قادرا على الاستمرار في الخدمة حتى أثناء وبعد وقوع زلزال بقوة 8 درجات.

ويضم المستشفى 786 سريرا في المرحلة الأولى، وسيرتفع هذا العدد إلى ألف و146 مع استكمال المرحلة الثانية.

** 6 سبتمبر

يضم مستشفى بيلجك الحكومي، الذي بدأ الخدمة في 6 سبتمبر، 87 عيادة شاملة، و11 غرفة عمليات بمعايير دولية، و27 سريرا للعناية المركزة.

ويوجد في المستشفى الذي يحوي 300 سرير، 408 عوازل زلزالية تقلل من الأضرار المحتملة أثناء الزلازل وتوفر استمرار الخدمة.

** 2 أكتوبر/ تشرين الأول

يوفر مستشفى مدينة قونية، الذي تم افتتاحه في 2 أكتوبر، خدمة طبية مختلفة ويحتوي على ألف و250 سريرا، 256 منها في قسم العناية المركزة.

ويشمل المستشفى، الذي يضم 380 عيادة و49 غرفة عمليات، 73 غرفة تصوير، و442 سريرًا فرديًا، و272 غرفة مزدوجة، إضافة إلى 8 أجنحة.

** 13 نوفمبر/ تشرين الثاني

يضم مستشفى “تكيرداغ إسماعيل فهمي جومالي أوغلو”، الذي تم افتتاحه في 13 نوفمبر، 566 سريرًا و124 عيادة شاملة و18 غرفة عمليات و102 سرير للعناية المركزة.

وجرى إنشاؤه ليكون أحد المستشفيات المقاومة للزلازل ببناء مصمم وفق مفهوم الأبنية الذكية.

** 15 نوفمبر

افتتاح مستشفى لفكوشا، الذي شيدته أنقرة في جمهورية شمال قبرص التركية، على مساحة 20 ألف متر مربع، في 15 نوفمبر الماضي.

يحتوي المستشفى، الذي تبلغ مساحته المغلقة حوالي 14 ألف متر مربع، على 24 سريرا للعناية المركزة، و 64 للمرضى في غرف فردية، و12 للطوارئ، و6 غرف عمليات.

** 30 نوفمبر

دخل مستشفى بايبورت الحكومي، الخدمة في 30 نوفمبر الماضي، بسعة 200 سرير.

** 7 ديسمبر/ كانون الأول

افتتاح مستشفى غيرسون الجامعي في 7 ديسمبر الماضي، ويضم 350 سريرا.

** 16 ديسمبر

افتتاح مستشفى بطمان الجامعي بسعة 810 أسرة، على مساحة تبلغ 90 ألف متر مربع. ويضم 18 غرفة عمليات، و130 سريرا في قسم العناية المركزة.

الأناضول

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق