توقفوا عن التفكير بكورنا بهذه الطريقة

هذا ما قالته كارول وليامز، وهي ممرضة تعمل في وحدة عناية حثيثة مخصصة لمعالجة مرضى كورونا في ولاية كولورادو الأمريكية:

• تخيلوا مشاهدة مريض يختنق، دون أن تكونوا قادرين على فعل شئ، وتخيلوا أن يحدث ذلك على مدى 8 شهور

• توقفوا عن التفكير في أن مرض فيروس كورونا يشبه الانفلونزا، فهو ليس كذلك

• توقفوا عن الاعتقاد بأن معدل البقاء على قيد الحياة مرتفع، وأنها ليست مشكلة كبيرة، إنها مشكلة كبيرة.

• توقفوا عن تجاهل التوصيات المستندة إلى العلم بشأن أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي ونظافة اليدين وعدم التجمع، إنها مفيدة

• توقفوا عن ايهام أنفسكم بأن الفيروس لن يؤثر عليكم أو على شخص من أحبابكم أو معارفكم، قد يحصل ذلك

• توقفوا عن التفكير في أن كبار السن والذين يعانون من الأمراض المزمنة هم فقط من يموتون، الاصحاء قد يموتون أيضا

• توقفوا عن الثقة في أنكم ستحصلون على العلاج اللازم لإنقاذ حياتكم في حال إصابتكم بالمرض بسهولة، قد لا تكون كذلك في هذه المرحلة من الوباء

• توقفوا عن التفكير في أنه اذا أنشئت مستشفيات ميدانية، بأنه سيكون هناك طاقم مدرب بشكل صحيح لرعاية المصابين، قد لا يتوفر ذلك

• توقفوا عن الاعتقاد بأن جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية يتمتعون بالحماية المناسبة، فالكثير منهم ليس كذلك

• توقفوا عن الاعتقاد بأن الأطباء يستفيدون من هذا الوباء، هم ليسوا كذلك

• توقفوا عن تسييس هذا الفيروس، إنها أزمة صحة عامة

• تخيلوا حين تبكي ممرضة مع مريض، وهي تدرك بأن كل ما تقوم به لمساعدته قد لا ينفع وأن الموت هو احتمال حقيقي

• تخيلوا اللحظة التي يخبر فيها الطبيب والممرضة المريض بأنهم سيضعونه على جهاز التنفس الصناعي لأنهم استنفذوا جميع الإجراءات الأخرى

• تخيلوا الاستماع لمكالمة يقول فيها المريض لأسرته: إنني أحبك .. وأنتم تعلمون بأنها ستكون المكالمة الأخيرة

• تخيلوا المرضى في وحدة العناية المركزة وهم يعانون من ضيق التنفس والألم والخوف والشعور بالوحدة والعزلة والقلق واليأس والحزن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق