حزن في مواقع التواصل .. الكشف عن سبب وفاة طبيبة أسنان أردنية

كشف رئيس اختصاص جراحة التجميل والترميم في وزارة الصحة سابقاً، الدكتور و الخبير محمود البطاينة أن سبب الوفاة الحقيقي لطبيبة الأسنان التي أجرت عملية “شفط للدهون”، هي مخالفات جسيمة قام بها الجراح غير المختص.

و قال البطاينة: “هذه العمليات تُجرى تحت البنج العام بإشراف طبيب تخدير داخل مستشفى، وعدم إجراءها في عيادة خاصة بالبنج الموضعي المخلوط بالأدرينالين يساعد على انقباض الأوعية الدموية، و يؤدي بنهاية المطاف إلى توقف القلب.

و أضاف البطاينة، بأن مثل هذه العمليات تحتاج إلى طبيب مختص في جراحة التجميل والترميم والحروق، وبشراكة طبيب تخدير، لمراقبة المؤشرات الحيوية من حرارة وضغط ونبض ، الأمر الذي خالفه الطبيب، وأدى إلى الوفاة .

و حمل البطاينة وزارة الصحة المسؤولية الكاملة لهذه التجاوزات و الأخطاء التي تحصل عبر أطباء غير مختصيين، منوهاً أن “تعاملها الناعم” يفتح المجال أمام وجود تحول عيادات خاصة لمستشفيات، بسبب برنامج رقابي ضعيف من الوزارة، التي يجب عليها أن تقف سداً منيعاً أمام هذه الفئة التي لا يهمها حياة الإنسان، و تفكر فقط في “المال”.

يذكر أن القائم بأعمال نقيب الأطباء، الدكتور محمد رسول الطراونة، أكد أن وفاة الطبيبة جاء بسبب عملية “شفط للدهون” أجريت لها داخل عيادة خاصة و أن القضية أمام القضاء حالياً.

وفي وقت سابق اتشحت مواقع التواصل الاجتماعي بالحزن والأسى على وفاة طبيبة الأسنان “غ.ب” بعد إجراءها عملية شفط دهون في احدى العيادات الخاصة قبل أيام.

الطبيبة تعمل طبيبة أسنان وقد راجعت أحد الأطباء في العاصمة عمان لإجراء عملية شفط دهون، إلا أنها توفيت أثناء العملية، لأسباب طبية لم يعلن عنها بعد، إذ أكد مدير الطب الشرعي الدكتور عدنان عباس لسرايا أن أسباب الوفاة لا تزال معلقة لحين استكمال نتائج الفحوصات الطبية في المختبر الجنائي.

وفي التفاصيل فقد راجعت ووالدتها احدى العيادات، ودخلت هي للبدء بإجراء العملية، إلا أنها تفاجئت بأن ابنتها خرجت جثة هامدة، وتم نقلها الى أحد المستشفيات دون علم والدتها، وهو ما وضعها في صدمة نفسية كبيرة، إذ لا تزال التحقيقات مستمرة مع الطبيب بعد ان سلم نفسه للأمن.

ودعا الناشطون على مواقع التواصل ضرورة الكشف بأسرع وقت عن حيثيات القضية، فيما طالب آخرون بضرورة تطبيق الرقابة الصارمة على العيادات الطبية الخاصة و تطبيق أشد الإجراءات بحق المخالفين

اعلان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق