نصائح ذهبية من “طب24” . اجعل 2021 عاما للصحة العقلية الجيدة

في تقرير نشره موقع “هيلث شوتس” (healthshots) الأميركي، قالت الكاتبة سونيا أرورا سود إن عام 2020 كان الأكثر صعوبة فيما يتعلق بصحتنا العقلية.

بعد فترة وجيزة من ترحيبنا بالعام بفرح وحماس، تفشى وباء كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم؛ مما أدى إلى عمليات إغلاق مطولة وصارمة في بلدان مختلفة.

ولم يتمكن سوى عدد قليل من الناس من الحفاظ على صحتهم العقلية وتوازنهم النفسي، بينما اضطر الكثيرون إلى محاربة المتلازمات الشبيهة بالاكتئاب. لقد ترك العام الماضي أسئلة لا حصر لها تتعلق بالمخاوف الصحية مثل المناعة والرفاهية العقلية وأمن الحياة.

وبينما نستقبل أول أيام عام جديد آخر، فإننا نفعل ذلك بعقل مليء بالمخاوف والشكوك. حتى مع ضمان السلطات أن اللقاح في طريقه، ما زال معظم الناس غير متأكدين من موعد زوال تأثير الفيروس الجديد، ومتى ستعود الحياة إلى طبيعتها؛ لكن هذا هو بالضبط ما نحتاج إلى الامتناع عن فعله مع دخولنا عام 2021

غيّر منظورك في عام 2021

يمكن للعام الجديد أن يبشر بحياة جديدة لنا إذا وضعنا بعض الأشياء بعين الاعتبار، وتشبثنا بها في حياتنا اليومية. الشيء الأول والأهم، الذي يتعين علينا القيام به، هو التركيز أكثر على اتباع نظام غذائي صحي ونشر المحبة بشكل أفضل والدعاء بكل ما أوتينا من قدرة.

ومن خلال الالتزام بكل هذه الجوانب، يمكن أن نحقق العافية الشاملة بدلا من مجرد التركيز على جانب واحد. عند الالتزام بهذه العناصر والاهتمام بها على النحو المناسب، سوف يقودنا ذلك إلى حالة من العافية تضمن صحتنا العقلية.

البقاء على اتصال مع عدد من الأشخاص المشابهين بتفكيرهم يحافظ على الصحة العقلية (بيكسلز)

ابحث عن رفقة الأشخاص المشابهين بالتفكير

يمكننا أيضا الحفاظ على سلامة صحتنا العقلية من خلال جعل أنفسنا أكثر نشاطا من الناحية الاجتماعية. كما يمكننا البقاء على اتصال مع عدد من الأشخاص المشابهين بتفكيرهم، ويمكننا أيضا أن نصبح جزءا من مجموعات ومجتمعات مشتركة، حيث يمكننا مشاركة أفكارنا بشأن المخاوف، التي تؤثر علينا جميعا.

وباستثناء محاربي فيروس كوفيد-19 في الخطوط الأمامية، فقد قضينا جميعا تقريبا معظم عام 2020 داخل منازلنا. لن يكون من المبالغة القول إن الوباء وضعنا عمليا في الإقامة الجبرية؛ لذلك الخروج من المنزل للانغماس في الأنشطة الجماعية ذات الطابع الاجتماعي سيساعد في تخفيف ضغوط الحياة.

بصرف النظر عن ذلك، يمكننا جعل التمارين الرياضية جزءا من حياتنا اليومية. سيساعدنا جعل ممارسة الرياضة جزءا من روتيننا المعتاد في الوصول إلى نظرة أكثر سعادة وصحة للوضع برمته والحياة بشكل عام.

كن قريبا من الطبيعة

علينا البقاء قريبين من الطبيعة قدر الإمكان. إذا كانت هناك نتيجة سلبية واحدة للابتكارات التكنولوجية السريعة، التي تحدث من حولنا، فهي أننا أصبحنا بعيدين قليلا عن الطبيعة ونعمها.

يقضي معظمنا الوقت منغمسين في هواتفهم الذكية وأجهزة الحاسوب المحمولة على الرغم من معرفة الآثار الضارة لها. يجب علينا أن نجعل قضاء بعض الوقت خارج جداولنا المزدحمة، وتكريس تلك الساعات للاقتراب من عناصر الطبيعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق