هل تؤدي القراءة في ضوء خافت إلى إضعاف البصر؟

يقول أخصائي العيون غابرييل هوليوسكي، في تصريحات لموقع جامعة يوتا، إنه في حين أن المزيد من الضوء قد يكون مفيدا، فإن القراءة في الضوء الخافت لن تؤذي عينيك.

ووفقا لتقرير في مجلة بي إم جي الطبية (BMJ)، فإن الفكرة المخيفة بأن القراءة في الضوء الخافت يمكن أن تدمر بصر المرء ربما ترجع أصولها إلى التجربة الفسيولوجية لإجهاد العين. ويمكن أن تخلق الإضاءة دون المستوى الأمثل إحساسا بصعوبة التركيز. كما أنه يقلل من معدل الوميض ويؤدي إلى عدم الراحة من الجفاف، خاصة في ظروف التحديق الطوعي. بالمقابل فإن هذه التأثيرات لا تستمر.

تشير المعطيات العلمية إلى أن القراءة في الضوء الخافت لا تضر عينيك، وعلى الرغم من أنها يمكن أن تسبب إجهاد العين مع العديد من الآثار السلبية المؤقتة، فمن غير المرجح أن تسبب تغييرا دائما على وظيفة أو بنية العين.

والتالي ننتقل إلى مجموعة من المغالطات حول البصر وصحة العين:

المغالطة 1: لا بأس من النظر مباشرة إلى الشمس إذا نظرت من خلال جفون ضيقة

يجب ألا تحدق أبدا في الشمس، إذ تنتج الشمس أشعة فوق بنفسجية يمكن أن تلحق الضرر بالقرنية والعدسة وشبكية العين. حتى أفضل النظارات الشمسية لا يمكنها حجب الأشعة فوق البنفسجية تماما. ولا تنظر أبدا إلى كسوف الشمس مباشرة، لأن ذلك يمكن أن يسبب العمى.

المغالطة 2: استخدام جهاز حاسوب يمكن أن يضر عينيك

يمكن أن يترافق إجهاد العين مع استخدام الحاسوب (الكمبيوتر) أو الأجهزة الإلكترونية الأخرى، لكنها ليست ضارة بالعينين.

المغالطة 3: إذا استخدمت عينيك أكثر من اللازم، فسوف تتعبهما

لن ترهق عينيك من خلال استخدامهما كثيرا، فلا تتردد في استخدامهما بقدر ما تريد.

المغالطة 4: ارتداء النظارات يجعل عينيك تعتمد عليها

تقوم النظارات بتصحيح الرؤية. وقد ترغب في ارتداء النظارات كثيرا حتى تتمكن من الرؤية بوضوح، لكن نظارتك لا تغير عينيك بحيث تصبح معتمدة على نظارتك. أنت فقط تعتاد رؤية الأشياء بشكل أكثر وضوحا.

المغالطة 5: لا بأس من السباحة وأنت ترتدي العدسات اللاصقة

يعد إخراج العدسات اللاصقة أثناء السباحة أو الاستحمام أفضل ممارسة لتجنب أي عدوى خطيرة في العين.

نصيحة ألمانية لصحة العين

نختم مع مؤسسة “عين” الألمانية، التي قالت في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إن الأحماض الدهنية غير المشبعة “أوميجا 3” تتمتع بأهمية كبرى لصحة العين؛ حيث إنها تساعد الغدد الدمعية على إفراز الدموع، ومن ثم تحمي العين من الجفاف.

وأضافت المؤسسة المعنية بصحة العين أن “أوميجا 3” تدعم عملية التمثيل الغذائي للعين، وهي عنصر مهم في شبكية العين؛ حيث إنها تدعم القدرة على رؤية النور والظلام.

وأشارت المؤسسة إلى أن المصادر الغذائية الغنية بأحماض “أوميجا 3” تتمثل في المكسرات والأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة والرنجة والسردين والماكريل.

المصدر : الجزيرة + وكالات + وكالة الأنباء الألمانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق