ألمانيا.. حظر فحوصات الموجات فوق الصوتية للحوامل

تخطط ألمانيا لحظر فحوصات التصوير بالموجات فوق الصوتية للنساء الحوامل ابتداء من مطلع العام القادم، بتوصية من وكالات التأمين الصحي. فما هي المبررات لذلك؟

كشفت الخدمة الطبية لوكالات التأمين الصحي بألمانيا في مدينة إيسن (ولاية شمال الراين ويستفاليا)، أنه سيتم وقف القيام بفحوصات للنساء الحوامل بهدف حماية الأجنة من تأثير الإشعاعات.

ويسري العمل بهذه الخطوة ابتداء من الأول يناير/ كانون الثاني القادم. وتقول وكالات التأمين الصحي إن تلك الفحوصات بالموجات فوق الصوتية أثناء الحمل غير مبررة طبياً، ولهذا السبب لا تدفع غالبية وكالات التأمين الصحي تكاليفها.

ومن خلال الفحوصات بالموجات فوق الصوتية الحديثة لبطن المرأة الحامل يتم الحصول على صور دقيقة للأجنة في الرحم. وفي العادة لا توجد هناك حاجة وضرورة طبية لمثل تلك الفحوصات، ومع ذلك فالكثير من الآباء والأمهات يقومون بها. وكشف استطلاع للرأي في ألمانيا أجري عام 2016 من طرف مؤسسة “برتلسمان” لاستطلاعات الرأي، أن أربع نساء من بين كل خمس نساء يقبلن هذا العرض بسبب مزايا شاشة تعمل ببرمجية IGEL الخاصة بالبيانات الطبية.

وكشفت تقارير سابقة أن نتائج الفحوصات بجهاز المراقبة IGeL لسرطان الرحم أو المبيض أو الحمل لم تكن دائما مقنعة. وتضيف التقارير أن أضرار هذا التقنية تتجاوز فوائدها. ولهذا ينصح الكثير من الخبراء الصحيين الألمان ووكالات التأمين الصحي بالاستغناء عنها، وفق الموقع الطبي الألماني “إيرتسته بلات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق